توقيع مذكرة تفاهم وتعاون مشترك بين بلدية الخليل وجمعية الحاسبات الفلسطينية

في خطوة رائدة و من اجل السعي دوما إلى تطوير مؤسسات الوطن، والقيام بكل ما يصب في ذلك فيما يتعلق بالتعاون بين مؤسساته المختلفة والمرموقة في المجالات المختلفة بما فيها المهنية، العلمية، والبحثية، والثقافية، والتدريبية والتطويرية، فقد تم اليوم توقيع مذكرة تفاهم وتعاون مشترك بين بلدية الخليل وجمعية الحاسبات الفلسطينية وبحضور رئيس بلدية الخليل الاستاذ تيسير ابو اسنينه ورئيس جمعية الحاسبات الفلسطينية الدكتور رضوان طهبوب.
حضر حفل التوقيع مدير الحديقة التكنولوجية المهندس ابراهيم الشريف بالإضافة الى اعضاء ممثلين من المجلس البلدي وجمعية الحاسبات الفلسطينية.
بدأ الاجتماع بكلمة ترحيبية من رئيس بلدية الخليل الأستاذ تيسير أبو إسنينه برئيس وأعضاء جمعية الحاسبات الفلسطينية والضيوف المشاركين ووضح رئيس البلدية أهمية التنمية على المستويين المحلي والوطني وأهمية المشاركة المجتمعية مشجعاً التعاون مع جمعية الحاسبات الفلسطينية ومنوها لأهمية جهود كلا من الطرفين – بلدية الخليل وجمعية الحاسبات الفلسطينية
وفي كلمته شكر رئيس جمعية الحاسبات الفلسطينية الدكتور رضوان طهبوب بلدية الخليل على جهودها واعرب عن سعادة اعضاء الجمعية اليوم بتواجدهم في هذا الصرح الراعي للأنشطة المتميزة والتي نشهد آثارها الفعالة تنعكس ايجابا على المواطن و المواطنين. ووضح على أن البلدية ومنشآتها المختلفة تعمل ومنذ زمن على دعم ورعاية الأنشطة بشكل عام وأنشطة تكنولوجيا المعلومات بشكل خاص ونوه في كلمته إلى دور البلديات من أجل فتح آفاق استراتيجية جديدة. ومن هنا دعا د. طهبوب الزملاء في المجلس البلدي الى استغلال وتطوير ودعم المراكز التكنولوجية بأفضل الأشكال من خلال التعاون الحقيقي مع قطاعات المجتمع المختلفة. ليس فقط لتشغيلها من أجل التشغيل وإنما لاستغلال هذه المراكز للإنتاج والريادة بالأفكار والابداع في العمل في هذا المجال ووضح فكرة نشأة جمعية الحاسبات الفلسطينية كفكرة ريادية لدعم التكنولوجيا ورأس المال البشري في مدينتنا وتطويراً للمهنة منذ تأسيس الجمعية نهاية العام 2017، وتناول أهداف الجمعية موضحاً أنها تعنى برعاية ودعم جميع الأفراد والعاملين في قطاع تكنولوجيا المعلومات، هادفة لدعم هذا القطاع التكنولوجي الهام جداً والذي هو موجود منذ أكثر من ٣٠ عاماً في فلسطين دون وجود اَي إطار تمثيلي لرعاية وفاعلية هذا القطاع الذي ندرك جميعاً آثاره الايجابية على المستويين الاقتصادي المحلي والوطني.

وأشار د. طهبوب خلال حديثه إلى رؤية ورسالة الجمعية وأهميتها لتطوير مجتمع مهني وريادي متميز يعزز خطط التنمية المستدامة للنهوض والرقي بهذا القطاع والعاملين فيه والعمل على تنمية قدراتهم ومتابعة مصالحهم وتطلعاتهم وتنظيم عملهم ومهنتهم والتبادل العلمي والمعرفي بينهم عبرَ برامجِ ونشاطات ومشاريع لتحقيق أهداف الجمعية التنموية للمنافسة المحلية والعالمية.
دار كذلك حول نقاش أهمية دعم البلدية للأفكار الريادية التكنولوجية من أجل بناء وتطوير فكر ريادي تكنولوجي يدعم رأس المال الفكري في الخليل ويساهم في توفير فرص عمل للشباب وكذلك مساندة ودعم النساء الرياديات وحاضنات الأعمال للمشاريع التكنولوجية.

تخلل الاجتماع نقاش من مختلف الأعضاء نوقشت من خلاله أهمية التعاون وتوقيع الاتفاقية وأثرها على الفكر المجتمعي.
من جانبهم اوضح الاستاذ علام الاشهب و المهندس ابراهيم الشريف أهمية رسم الخطوط العريضة العامة للتعاون ودعوا لضرورة وجود شهادة مهنية تخول صاحبها للعمل في تكنولوجيا المعلومات مقدمة من الجهات القائمة على الاجتماع البلدية - جمعية الحاسبات الفلسطينية – تكنو بارك
كما وأضاف عضو الجمعية الدكتور مهند الجعبري نظرة تكنولوجية حصرية لما وصل إليه العالم من تطورات تكنولوجية فاقت الخيال داعياً لدعم فكرة جمعية الحاسبات من أجل النهوض بالمستوى التكنولوجي بشكل سريع وتوفير فكر تكنولوجي يطور المجتمع الفلسطيني لينتقل من المنافسة المحلية إلى العولمة التكنولوجية خلال السنوات القادمة بإذن الله.
ومن الجدير ذكره ان البلدية ستستضيف مشكورة مقر جمعية الحاسبات الفلسطينية لمنطقة الجنوب لمدة ثلاث اعوام مقبلة داخل مبنى الحديقة التكنولوجية المقام في منطقة وادي الهرية.
هذا و تم ختم الاجتماع بتوقيع الاتفاقية بين الأطراف المشاركة.

عربية